Muslim Library

تفسير ابن كثر - سورة مريم - الآية 46

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email
قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ ۖ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ۖ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (46) (مريم) mp3
يَقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ جَوَاب أَبِي إِبْرَاهِيم لِوَلَدِهِ إِبْرَاهِيم فِيمَا دَعَاهُ إِلَيْهِ أَنَّهُ قَالَ " أَرَاغِب أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيم " إِنْ كُنْت لَا تُرِيد عِبَادَتهَا وَلَا تَرْضَاهَا فَانْتَهِ عَنْ سَبّهَا وَشَتْمهَا وَعَيْبهَا فَإِنَّك إِنْ لَمْ تَنْتَهِ عَنْ ذَلِكَ اِقْتَصَصْت مِنْك وَشَتَمْتُك وَسَبَبْتُك وَهُوَ قَوْله " لَأَرْجُمَنَّك " قَالَهُ اِبْن عَبَّاس وَالسُّدِّيّ وَابْن جُرَيْج وَالضَّحَّاك وَغَيْرهمْ وَقَوْله " وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا " قَالَ مُجَاهِد وَعِكْرِمَة وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَمُحَمَّد بْن إِسْحَاق يَعْنِي دَهْرًا وَقَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ زَمَانًا طَوِيلًا وَقَالَ السُّدِّيّ " وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا " قَالَ أَبَدًا وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة وَالْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس " وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا " قَالَ سَوِيًّا سَالِمًا قَبْل أَنْ تُصِيبك مِنِّي عُقُوبَة وَكَذَا قَالَ الضَّحَّاك وَقَتَادَة وَعَطِيَّة الْجَدَلِيّ وَمَالِك وَغَيْرهمْ وَاِخْتَارَهُ اِبْن جَرِير .
none
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

اختر سوره

اختر اللغة