Muslim Library

تفسير ابن كثر - سورة البينة - الآية 5

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email
وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5) (البينة) mp3
وَقَوْله تَعَالَى " وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّين " كَقَوْلِهِ " وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِك مِنْ رَسُول إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَه إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ " وَلِهَذَا قَالَ " حُنَفَاء " أَيْ مُتَحَنِّفِينَ عَنْ الشِّرْك إِلَى التَّوْحِيد كَقَوْلِهِ " وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلّ أُمَّة رَسُولًا أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوت" وَقَدْ تَقَدَّمَ تَقْرِير الْحَنِيف فِي سُورَة الْأَنْعَام بِمَا أَغْنَى عَنْ إِعَادَته هَهُنَا " وَيُقِيمُوا الصَّلَاة " وَهِيَ أَشْرَف عِبَادَات الْبَدَن " وَيُؤْتُوا الزَّكَاة " وَهِيَ الْإِحْسَان إِلَى الْفُقَرَاء وَالْمَحَاوِيج " وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَة " أَيْ الْمِلَّة الْقَائِمَة الْعَادِلَة أَوْ الْأُمَّة الْمُسْتَقِيمَة الْمُعْتَدِلَة. وَقَدْ اِسْتَدَلَّ كَثِير مِنْ الْأَئِمَّة كَالزُّهْرِيِّ وَالشَّافِعِيّ بِهَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة عَلَى أَنَّ الْأَعْمَال دَاخِلَة فِي الْإِيمَان وَلِهَذَا قَالَ " وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّه مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّين حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاة وَيُؤْتُوا الزَّكَاة وَذَلِكَ دِين الْقَيِّمَة " .
none
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

اختر سوره

اختر اللغة